اخبار عربية

اخر اخبار الوضع السوري وانجازات جيشها العربي

شطر الجيش السوري مناطق تواجد المسلحين في الغوطة الشرقية لدمشق إلى قسمين جنوبي وشمالي، وأكمل الطوق على المسلحين في مدينة دوما بشكل كامل وذلك بعد التقاء قوات الجيش المتقدمة من بلدة مسرابا باتجاه قرية مديرا، بقوات الجيش المتمركزة في إدارة المركبات في مدينة حرستا، عقب السيطرة الكاملة على قرية مديرا، إثر المواجهات مع التنظيمات الارهابية المنتشرة في المنطقة.

بدورها أقرَّت تنسيقيات المسلَّحين، بشطر الجيش السوري مناطق تواجد المسلحين في الغوطة الشرقية لدمشق، إلى قسمين جنوبي وشمالي، بعد السيطرة على قرية مديرا في الغوطة.

ـ أحصى المرصد السوري المعارض مقتل 120 مسلحاً بنيران الجيش السوري، خلال سيطرة الجيش على أكثر من نصف مساحة الغوطة الشرقية لدمشق الواقعة تحت سيطرة المسلحين.

ـ استشهد 4 مدنيين وأُصيب 10 آخرون، جراء سقوط عدد من القذائف الصاروخية على مدينة جرمانا بريف دمشق، كما أُصيب 16 مدنياً إثر سقوط عدة قذائف صاروخية على أحياء ” ركن الدين، الحميدية، البزورية، باب توما، العباسيين، القيمرية، برزة، الشاغور، الدويلعة والقصاع” وعلى شارع بغداد ودوار البيطرة وساحة عرنوس وقرب حديقة الجاحظ في مدينة دمشق، مصدرها المجموعات المسلَّحة.

ـ قامت المجموعات المسلحة بإعدامات ميدانية وإطلاق الرصاص على كل من يفكر بالخروج من ممر جسرين _المليحة في الغوطة الشرقية لدمشق، كما واصل مسلحو “جبهة النصرة” والمجموعات التابعة لها، منع المدنيين من مغادرة الغوطة الشرقية، لليوم الـ 13 على التوالي، عبر الممر الآمن الذي حدده الجيش السوري والجهات المعنية في مخيم الوافدين على أطراف الغوطة.

ـ خرجت عدة تظاهرات في بلدات “سقبا، حمورية وكفربطنا” في الغوطة الشرقية لدمشق، طالبت بخروج التنظيمات الإرهابية وندّدت بجرائمها.

ـ تحدثت تنسيقيات المسلحين، عن مفاوضات تجري بين مجموعة من وجهاء بلدة حمورية المتواجدين خارج البلدة وممثلين عن الجيش السوري من طرف، مع الأهالي المتواجدين داخل البلدة في الغوطة الشرقية لدمشق من طرف آخر، لإتمام عملية “المصالحة” مع الجيش.

وأضافت التنسيقيات، أنَّ بنود اتفاق “المصالحة” هي إما تسوية أوضاع المسلحين وتسليم أسلحتهم، أو الخروج من البلدة إلى محافظة إدلب، بالإضافة لإبقاء المدنيين داخل منازلهم وتحييد النساء والأطفال بعد دخول الجيش السوري إليها.

درعا وريفها:

ـ دارت اشتباكات بين فصائل “الجيش الحر” من جهة، والمجموعات المرتبطة بداعش من جهة أُخرى، عند أطراف بلدتي عدوان وحيط بريف درعا الغربي.

حلب وريفها:

ـ سيطرت فصائل “الجيش الحر” مدعومة بالجيش التركي، على قرى “جقمق كبير وجقمق صغير، علمدار وجلجلي” شمال شرق بلدة راجو شمال غرب عفرين، وعلى قرية “علي بيك” جنوب غرب بلدة بلبل شمال عفرين، وعلى قرية “قيبار” شرق عفرين، وقرية “كوبلة” ومنطقة “مزرعة القاضي” جنوب شرق عفرين، وعلى قُرى”كوكبة، كفربطرة والعندرية” شمال شرق جنديرس جنوب غرب عفرين، في ريف حلب الشمالي الغربي، بعد اشتباكات مع “الوحدات الكردية”.

ـ قُتل نائب مسؤول “حركة أحرار الشام” في ريف حلب الشمالي المدعو “محمد أبو عبدول”، خلال الاشتباكات مع “الوحدات الكردية” في ريف مدينة عفرين بريف حلب الشمالي الغربي.

ـ استهدف الجيش التركي وفصائل “الجيش الحر” المدعومة منه، قرية “باصلحايا” جنوب شرق عفرين بريف حلب الشمالي الغربي، بالقذائف المدفعية.

ـ استهدفت “الوحدات الكردية” مدينة اعزاز بريف حلب الشمالي، بالقذائف الصاروخية.

ـ شنّ مسلّحو “قسد” حملة اعتقالات في مدينة منبج بريف حلب الشمالي الشرقي، على خلفية دعوة أهالي المدينة يوم أمس لإضراب عام، تنديداً بسياسة “قسد” بحق المدنيين.

ادلب وريفها:

ـ سقطت عدة قذائف صاروخية (جرة غاز) على بلدتي الفوعة وكفريا المحاصرتين في ريف ادلب الشمالي، مصدرها مسلحو “جبهة النصرة” في ناحية بنش المجاورة، وتركز القصف على مدارس البلدتين لإيقاع أكبر خسائر ممكنة في صفوف الاطفال.

ـ داهمت “هيئة تحرير الشام” مقرات مسلّحي “جيش الأحرار” في قرية آفس بريف إدلب الشرقي، واعتقلت المسلّحين الموجودين فيها.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق