المرابطون

حمدان يلتقي السفير الكوبي:المقاومة في لبنان دائماً مع كوبا كما أن كوبا داعمة للمقاومة

استقبل أمين الهيئة القيادية في حركة الناصريين المستقلين المرابطون العميد مصطفى حمدان والأخوة أعضاء الهيئة، السفير الكوبي في لبنان الكسندر موراغا في مقر المرابطون.
بعد اللقاء، صرّح السفير الكوبي الكسندر موراغا ما يلي:
نتشكر الأصدقاء والأخوة في المرابطون على هذا اللقاء اليوم، وهذا يدل ويؤكد على الروابط والعلاقات المتينة بين المرابطون والحزب الشيوعي الكوبي، الذي يحمل الفكر الواحد والمبدأ الواحد مبدأ الدفاع عن السيادة والمقاومة والنضال واستقلال الدولة، ونتبع ثوار وقادة كبار كجمال عبد الناصر وفيدال كاسترو وتشي غيفارا.
نجدد الشكر للأخوة في المرابطون للدعم الذين يقدموه لكوبا في كل مسيرتها الثورية والنضالية ضد الامبريالية الأميركية، وتضامنهم معها بفك الحصار لأكثر من 60 عاماً، وإن الشعب الكوبي استطاع الصمود في وجه هذا الحصار وهذه الامبريالية، ونؤكد أننا سنستمر في هذا الصمود بالرغم من كل هذه الهجمات العدوانية الأميركية .
ندعو الأصدقاء إلى التريّث وان يطمئنوا بأن كوبا بخير وهي مستمرة بالنضال، وستبقى على الوعد دائماً باستمرارها بدعم الدول العربية وخاصة القضية الفلسطينية.
من جهته قال العميد مصطفى حمدان، تشرفنا باللقاء مع سعادة سفير كوبا وبوجوده في مقر المرابطون نعتبر أنه في سفارته وبيته، ونحن نلتزم بنضالنا وكفاحنا بمدرسة فيديل كاسترو وتشي غيفارا بالدفاع عن المظلومين واحقاق الحق سواء في كوبا او في اي بقعة في العالم، وهذا إرث نضالي نحمله دائماً بقيادة المؤسس ابراهيم قليلات .
ونؤكد لسعادة السفير اننا باقون حتى يوم الدين مع كوبا لأنها نجمة هذا العالم وكانت وستبقى في ذهن كل المناضلين والمجاهدين والمكافحين من أجل الحرية الحرة الكريمة، وتشكل الرومنسية بالنسبة لنا بالاضافة الى العمل الجهادي العقلاني.
وما نقوم به من أجل كوبا نقوم به لأجلنا ولأجل الأحرار في العالم ونحيي دم الشهداء المقدس للكوبيين الذي انتشروا في المدى الجغرافي للعالم للدفاع عن الفقراء والمعدمين والمظلومين في العالم، ولا نرى كوبا جزيرة بل تمتد جغرافياتها على كل خريطة العالم، ونحن نلتزم بما أوصاه لنا جمال عبد الناصر أن كوبا ليست دولة صديقة ولكنها مثل الدول العربية المكافحة والمناضلة التي دافعت عن السيادة والكرامة والاستقلال.
وبالتالي ننظر الى المثل والمثال في أميركا اللاتينية كوبا وهي تواجه الامبريالية الاميركية التي تحاول اليوم الهيمنة على فنزويلا، ونحن بطبيعة الحال نقف مع فنزويلا وكوبا التي لن تترك الفنزوليين لوحدهم لانهم جزء لا يتجزأ من منظومة الجهاد والنضال في أميركا اللاتينية.
لا بد للذكر أن كوبا تتمتع في لبنان باحترام كبير ولدى القوى والأحزاب الوطنية والاسلامية ونؤكد أن المقاومة في لبنان كانت دائماً مع كوبا، وكوبا هي دائماً مع المقاومة في لبنان ويجمعهما القضية المركزية الفلسطينية، ونحن مطمئنون ان هؤلاء المقاومين في غزة وجنوب لبنان وفي الجولان الذين يسعون الى تحرير فلسطين نجد كوبا الى جانبهم.
إدارة الإعلام والتوجيه
8-3-2019

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق