المرابطون

كلمة الجبهة العربية التقدمية ألقاها سعادة النائب نجاح واكيم خلال اللقاء التضامني مع الجمهورية البوليفارية الفنزولية في بيروت

ان تطور الصراع بين قوة تحرر ناشئة والاستعمار إلى أن كان العدوان الثلاثي في العام 1956 لم يدرك آنذاك هذا الاستعمار أن عدوانه كان شرارة التي أشعلت في طول العالم وعرضه حركة تحرر عالمية تشكل أنبل وأروع الحقب في التاريخ الانساني ومن رموز هذه الحركة سوكارنو نينوكروما كاسترو وجمال عبدالناصر.
ودار الزمان دورته وانتكس الكثير من حركات التحرر، وفي لحظة ظن الأميركيون أنهم أصبحوا أسياد العالم وأن لا يقدر احد على مواجهتها فمارست كل حقيقتها بأبشع أشكالها بغطرستها، ولكن في تلك اللحظة كانت تتأكد حقيقة التناقض الرئيسي في عالم اليوم هي بين الشعوب التي تنشد الحرية وبين الاستعمار التي تقف على رأسه الولايات المتحدة الأميركية.
وفي عز هذا التناقض تنطلق شرارات كثيرة اليوم من سورية إلى فلسطين إلى فنزويلا كلها شرارات سوف تشعل النقمة لدى كل شعوب العالم وسوف تبرز من جديد حركات تحرر عالمية ظروفها اليوم أفضل اليوم أفضل بكثير من ظروف الخمسينات وقدرتها اليوم سوف تكون أكبر من قدرتها في الخمسينات، إننا على موعد بحركة تحررية جديدة ستغير الكثير في هذا العالم.
تعليقاً على تصنيف حزب الله بأنهم إرهابيين من قبل البريطانيين فهذا شرف لحزب الله لأن الذين أيدوا هذا القرار كانوا ثلاثة اسرائيل وأميركا والمملكة العربية السعودية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق