اخبار دوليةاخبار عربيةاخبار عسكرية

موسكو تحذر واشنطن من الاعتداء على سوريا

حذر السفير الروسي لدى واشنطن أناتولي أنطونوف الولايات المتحدة من شن عدوان “غير شرعي ولا يقوم على أي أساس” ضد سوريا، مشيرا إلى أن هذا العمل لن يصب إلا في مصلحة الجماعات الإرهابية.

وفي تعليقه على لقاء عقده مع المبعوث الأمريكي لشؤون سوريا  جيمس جيفري والقائم بأعمال نائب وزير الخارجية الأمريكي لشؤون الشرق الأوسط ديفيد ساترفيلد، قال أنطونوف للصحفيين أمس الأربعاء، إنه أعرب للدبلوماسيين الأمريكيين عن قلق موسكو العميق تجاه إشارات واشنطن إلى تحضير ضربات جديدة ضد سوريا بذريعة استخدام دمشق المحتمل للسلاح الكيميائي.

وقال أنطونوف “التصعيد الجديد في سوريا لن يصب في المصلحة الوطنية لأي طرف، ولن يربح منه سوى الإرهابيون”. ودعا أنطونوف الجانب الأمريكي للإسراع في تقديم ما لديه من أدلة يعمل استنادا إليها على “تسخين” مزاعم استخدام دمشق للسلاح الكيميائي، مضيفا أن الخطاب الأمريكي الحالي قد يدفع الجماعات الإرهابية والمنظمات المتسترة برداء الإنسانية مثل “الخوذ البيضاء”، لتدبير استفزاز “كيميائي” مفبرك جديد.

وذكر السفير الروسي أنه أبلغ الخارجية الأمريكية بإعداد الإرهابيين في إدلب للاستفزاز “الكيميائي”، وذلك بمساعدة فعالة من الاستخبارات البريطانية: “حدثنا زملاءنا بالتفصيل عن استعدادات المسلحين، وتحديدا جبهة النصرة، للقيام بعمل استفزازي جديد في إدلب، باستخدام مواد سامة ضد المدنيين بهدف تحميل القوات الحكومية المسؤولية عنه”.

وحسب السفير الروسي، فإن الإرهابيين أوصلوا 8 حاويات مملوءة بالكلور إلى مدينة جسر الشغور، نقلها مسلحو “الحزب الإسلامي التركستاني” لاحقا إلى قرية حلوز، على أن تنظم هناك مجموعة من المسلحين الذين تدربوا على يد  شركة “أوليفا” البريطانية الخاصة، مسرحية “إنقاذ المصابين جراء استخدام الكيميائي”، والتي سيتم إشراك أطفال من الرهائن فيها.

وفي وقت سابق، قالت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية هيذر نويرت أن جيفري وساترفيلد أعربا لأنطونوف عن قلق بلادهما إزاء احتمال العملية العسكرية للجيش السوري في  إدلب، آخر أكبر معاقل المعارضة الارهابية المسلحة، وما قد يترتب على ذلك من تداعيات.

المصدر: وكالات

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق